تفاصيل احدث فكرة للمواطنون لمواجهة ازمة غلاء السيارات في مصر غير حملة خليها تصدي !!

فكره جديده لشراء السيارات بسعر رخيص لمواطنون عكس حملة خليها تصدي

27
تفاصيل احدث فكرة للمواطنون لمواجهة ازمة غلاء السيارات في مصر غير حملة خليها تصدي !!
تفاصيل احدث فكرة للمواطنون لمواجهة ازمة غلاء السيارات في مصر غير حملة خليها تصدي !!

 

من المعروف ان (المصريين لا يغلبو في حاجه) وهذه مقوله مشهوره عن معظم الشعب المصري في تعامله مع اي ازمة تحدث له ورفضه اي محاوله لاستغلاله , وهذا ما رايناه بالفعل في تعاملات الشعب المصري مع معظم ازماته الاقتصاديه المتعدده في مواجهة اي غلاء او استغلال في اسعار اي سلعه وهذا ما شاهدناه في ازمة الغلاء الخاصه بسوق السيارات في مصر والتي قام علي اثرها عمل حملة خليها تصدي من قبل المواطنون .

 

مثل الحمله التي دشنها شباب علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ” خليها تصدي ” ولكن مما رصدناه ان هذه الحمله لم تكن كل شئ فقد اطلق مجموعه اخري من الشباب المصري اغنية ساخره لتلك الازمة (ازمة سوق السيارات في مصر) وذلك لكي يشجعو المواطنين ويؤاذروهم علي عدم الاستسلام للاسعار الموجوده حاليا في سوق السيارات في مصر وذلك حتي تنخفض اسعارها وتلبي رغباتهم .

 

ومن ضمن الحلول العديده وبعض الحيل التي استعان ولجا اليها المصريون في مواجهة الغلاء الواضح في اسعار السيارات في مصر هو تجمع بعض من مجموعه من المشتريين في قرية او مدينة داخل اي محافظه واحده واسناد وتوكيل احد الافراد منهم للسفر حتي يشتري سيارات لهم مره واحده من الخارج بطريقه مجمعه , وبالتالي يحصلون علي سيارات باسعار مخفضه من بلد المنشا للسياره وبسعر اقل من اسعار السيارات المتداوله في اسواق السيارات في مصر .

 

تفاصيل احدث فكرة للمواطنون لمواجهة ازمة غلاء السيارات في مصر غير حملة خليها تصدي !!
تفاصيل احدث فكرة للمواطنون لمواجهة ازمة غلاء السيارات في مصر غير حملة خليها تصدي !!

 

وقد تداول مجموعه من المواطنون المدونون هذه الطريقه حتي يشترو السيارات من الخارج وتوفير الكثير من سعر السيارات التي يشترونها ,

وقد نشر شاب اسمه محمد صبري من محافظة المنوفية والذي كان قد نشر منشور علي الفيسبوك تحت هاشتاج ” المنوفية يا دولة ” ان من اسباب ركود مبيعات السيارات في مصر بخلاف الحملة الموجوده حاليا علي الفيسبوك ” خليها تصدي ” بانه يوجد مواطنون في اقاليم محافظات مصر قد جمعو فيما بينهم نقود مع بعضهم كمثال وكل 10 افراد يرسلو شخص واحد منهم الي اوروبا كمندوب عن باقي المشتركيين معه حتي يشتري لهم السيارات الزيرو والتي تتوفر هناك بسعر اجمالي كمقدم سياره سيدفعه في مصر لو اشتراها تقسيط وبان كل فاتوره لكل سيارة تصدر باسم صاحبها .

 

واضاف ايضا بان مجموعة المواطنون المشتريين يتحملون مع بعضهم تكاليف سفر واقامة الشخص الموكل من جانبهم للسفر لشراء السيارات لهم, وقال ايضا بان هذه الفكره طبقت في بعض محافظات مصر منها محافظة كفر الشيخ ومحافظة المنوفية وبعض من اقاليم محافظة القاهره.

 

وذكر بان هذا ايضا بمبدا ان الذي يجعله ان ينتظر الوكيل 3 اشهر حتي يستلم سيارته فافضل له ان يشتري سيارته من  من خارج البلاد وبتقفيل بلدها وافضل من التقفيل المصري وانتظرها شهرين فقط , وذكر بان المواطنون المشتركيين في هذه الفكره قد اتفقو فعليا مع منافذ خاصه بالبيع وحجزو سيارات وهي في الطريق اليهم وانهم في طريق عودتهم لبلادهم وان رسوم الشحن حتي الميناء هي 750 يورو للسياراه الواحده بالاضافه الي 18% رسوم وارد وذكر بانه ايضا انه يحصل علي سعر مميز واقل لانه تعاقد علي كميه ويشحنهم مره واحده .

 

وقد اختتم الشاب محمد صبري حديثه بان المصري لا ينضحك عليه ابدا وان المنايفة قد ذهبو الي اوروبا والوكيل هنا بيتخانق مع اصحاب حملة خليها تصدي ويقولك هو مفيش غير كده وبانها كده هتصدي فعلا والوكلاء هيولعو في نفسهم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More